«

»

طرق الهجرة

يفكر الكثير من الناس في الانتقال للعيش في دول أخرى. ولعل هذه الرغبة تزداد بشكل ملحوظ في عالمنا العربي لأسباب عديدة ليس أقلها الرغبة في الحرية وفرص العمل الأفضل ومستوى المعيشة المرتفع والخدمات والمرافق الجيدة التي تتوفر في الخارج. وهناك بطبيعة الحال الساعون وراء الدراسة والمؤهلات العلمية من جامعات أجنبية. كما أن العديد من العرب يحاولون الفرار من الواقع الأليم أو المخاطر التي تكتنف الحياة في بعض الدول العربية التي تعاني من اضطرابات سياسية واقتصادية حادة، مثل فلسطين وسوريا والعراق وليبيا واليمن.


تنبيه: الرجاء عدم نسخ أو إعادة نشر أي مادة هنا بدون إذن مسبق

وبشكل عام تعتبر بعض دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة وكندا من أكثر الوجهات جذباً للمهاجرين العرب. ولكل من تلك البلدان مزاياها وعيوبها وعوامل الجذب الخاصة بها لفئة معينة من المهاجرين.

ومن الأنماط الشائعة لدى المهاجرين هو تدفقهم على بلدان بعينها وإغفال بلدان أخرى مجاورة لها. وعادةً ما يكون هذا بسبب الجهل بواقع الدول الأخرى أو بسبب وجود أقارب وأصدقاء للمهاجر في الدولة المقصودة، أوعدم الرغبة في المغامرة بالهجرة إلى بلد لم يسمع المهاجر عن هجرة أحد إليه من قبل. يضاف إلى ذلك أن اتقان المهاجر للغة الدولة الغربية يمثّل عاملاً رئيسياً لدى العديد من المهاجرين. ولهذا نجد مثلاً أن العديد من المهاجرين يفضلون طلب اللجوء في السويد أو الدراسة في ألمانيا وبريطانيا ويفضّل المغاربة الهجرة إلى فرنسا وبلجيكا بسبب إجادتهم للغة الفرنسية.

وبخصوص مدة الإقامة في الخارج فإن الأمر يختلف من شخص لآخر، فهناك من يفكر بالسفر للخارج لفترة محدودة، عادة بضعة سنوات. وأمثال هؤلاء هم عادةً من الطلبة أو من الراغبين في العمل مؤقتاً في الخارج حتى يتمكنوا من جمع قدر معقول من المدخرات، والعودة بها لوطنهم. إلاّ أن الكثيرين من هؤلاء قد يجدون أنفسهم في أوضاع غير ما خططوا لها، فيمضون فترات زمنية طويلة جداً في الغربة وقد لا يعودون أبداً لأوطانهم. وعادةً ما نجد أن هذه الفئة من الناس تعيش في قدر كبير من الغربة والتذبذب، فلا هم قرروا المكوث في بلد الغربة وعملوا على ترسيخ أنفسهم فيه، ولا هم حسموا أمرهم وحزموا أمتعتهم للعودة إلى وطنهم.

وفي المقابل هناك من الناس من يفكر في السفر للخارج ليبدأ حياةً جديدةً وقد قرر أن يمضي باقي حياته في البلد الجديد. وعادةً ما يكون أصحاب هذا القرار من الناس المؤهلين أو القادرين نسبياً على التأقلم مع الوطن الجديد. لكن هذه الفئة من الناس عادةً ما يواجهون مصاعب من نوع آخر. إذ أن بقاءهم الدائم في البلد الجديد قد يترافق بالحاجة للحصول على الجنسية الأجنبية، وهذا أمر قد لا يكون سهلاً في بعض الحالات. كما أن هذا المهاجر بطابعه الشرقي وثقافته وديانته قد يشعر بالعديد من المصاعب، خصوصاً إذا ما أنجب هناك وبدأ يخشى على أبنائه من اكتساب أطباع وأخلاق المجتمع الغربي الذي يعيشون فيه.

على أي حال، فإن هناك بدائل مختلفة أمام الراغبين في السفر بهدف الإقامة في
الخارج. فهناك:

– هجرة العمل: وهذه عادةً ما يقوم بها أشخاص ذوو مؤهلات علمية أو مهارات فنية مطلوبة في الدولة المستقبلة مثل الهندسة بأنواعها أو المهن الطبية أو الحدادة واللحام. وخصوصاً بعد الحصول على عقد عمل من شركة هناك أو بعد القدوم إلى الدولة بحجة الدراسة ثم المكوث فيها للعمل. كما أن بعض الدول مثل كندا وأستراليا ونيوزيلندا لديها برامج عريقة في استقطاب المهاجرين وفق احتياجات تلك الدول.

يتوفر في موقعنا قوائم عديدة بالمهن المطلوبة في مختلف الدول الغنية والمتقدمة. انظر مثلاً الرابط التالي.

الدراسة ثم الإقامة: يعتبر السفر إلى دولة ما بحجة الدراسة ثم المكوث فيها كما سبق وذكرنا أحد أسهل الطرق وأكثرها جاذبيةً. لكن من المهم الحذر هنا وقراءة قوانين الدولة بشكل جيد سلفاً. إذ أن بعض الدول قد لا تسمح للأجانب الذين أنهوا دراستهم على أراضيها بالبقاء فيها حتى لو عثروا على عمل إلاّ بعد خوض تعقيدات إدارية كثيرة. في حين أن العديد من الدول تشجّع الطلبة الأجانب على المكوث فيها بعد أن ينهوا دراستهم وتوفر لهم العديد من التسهيلات.

يتوفر على موقعنا قوائم بالعديد من المعلومات حول الدراسة في الخارج وقوائم بالجامعات في تلك الدول. لمزيد من التفاصيل انظر هذا الرابط.

– اللجوء السياسي: ويكون عادةً للفارين من بلادهم بسبب مواقفهم أو انتماءاتهم السياسية، وأحياناً يكون المتقدمون بطلبات اللجوء السياسي من السياسيين أو الدبلوماسيين أو العسكريين، ولكن هناك أيضاً العديد من المتقدمين بسبب تعرضهم للاضطهاد أو التمييز على أساس العرق أو الدين أو الطبقة الاجتماعية ونحوه. وبطبيعة الحال، يمر المتقدمون لطلبات اللجوء السياسي على العديد من مراحل الاستجواب والمحاكمة للتحقق من صدقية وأهلية طلب اللجوء. وفي كثير من الحالات يكون الجواب بالرفض. ويظهر هنا قدر كبير من التباين بين الدول في احتمالية قبول طالب اللجوء السياسي.

– اللجوء الإنساني: ويكون عادةً للفارين من بلادهم بسبب أوضاع خطرة أو غير إنسانية تعيشها بلادهم وبسبب غياب الحريات أوالحقوق الأساسية، وخصوصاً إذا كان هناك خطر أو تهديد شخصي محدق بمقدم الطلب نفسه أو بسبب معاناة طالب اللجوء من مرض عضال لا يتوفر علاجه في بلده الأم. طلبات اللجوء الإنساني يمكنها أن تغطي حالات أكثر بكثير من تلك الخاصة باللجوء السياسي. ومع ذلك فإنه في اللجوء الإنساني -كما هو الحال في اللجوء السياسي- فإن المتقدم بطلب اللجوء سيمر بالعديد من المراحل مع السلطات والمحاكم قبل البت في أمره. واحتمال رفض الطلب قائم، وإن كان هناك تباين كبير من دولة أجنبية لأخرى في القوانين ومعدلات القبول وأيضاً تباين كبير في فرص قبول أشخاص قادمين من دول بعينها ورفض القادمين من دول أخرى.

للمزيد من التفاصيل حول اللجوء في السويد مثلاً انظر هذا الرابط في موقعنا.

– هناك بدائل أخرى، مثل التقدم بطلب فيزا للبحث عن عمل. حيث تسمح بعض الدول الأوروبية لمن يرغب بالحصول على فيزا للقدوم لمدة قد تصل إلى 6 شهور للبحث عن عمل، وفي حال العثور على عمل فبالإمكان الحصول على إقامة تعرف باسم البطاقة الزرقاء.

انظر مثلاً موضوع البطاقة الزرقاء في موقعنا.

ومن البدائل الأخرى، هناك إمكانية التقدم لقرعة الهجرة. ورغم أن هناك الكثير من الإعلانات والإشاعات على الإنترنت بهذا الخصوص، إلاّ أنها جميعاً كاذبة. إذ أن القرعة الوحيدة الموجودة هي قرعة البطاقة الخضراء Green Card lottery أو ما يعرف رسمياً باسم DV lottery. وهو برنامج خاص بالهجرة إلى الولايات المتحدة فقط ويستقبل نحو 50 ألف مهاجر سنويا يحصلون على البطاقة الخضراء التي تتيح لهم الإقامة الدائمة في أمريكا. التقدم لهذه القرعة مجاني تماماً، وإن كانت هناك بعض الشركات التي تعرض خدمات مدفوعة لتعبئة الطلب لمن يرغب.

للمزيد من التفاصيل حول قرعة البطاقة الخضراء إلى الولايات المتحدة الأمريكية انظر الرابط التالي في موقعنا.


انظــر أيضـــــاً


وظائف شاغرة 1

وظائف شاغرة 2

وظائف شاغرة 3

وظائف شاغرة 4

الهجرة إلى ألمانيا 1

الهجرة إلى ألمانيا 2

الهجرة إلى أمريكا 1

الهجرة إلى ألمانيا 3

الهجرة إلى النمسا 1

الهجرة إلى النمسا 2

الهجرة إلى بلجيكا 1

الهجرة إلى نيوزيلندا 1

الهجرة إلى أستراليا 1

الهجرة إلى أستراليا 2

الهجرة إلى فرنسا 1

الهجرة إلى كندا 1

الهجرة إلى كندا 2

الهجرة إلى كندا 3

الهجرة إلى فنلندا 1

الهجرة إلى فنلندا 2

الهجرة إلى الدنمارك 1

الهجرة إلى الدنمارك 2

الهجرة إلى السويد 1

الهجرة إلى السويد 2

الهجرة إلى النرويج 1

الهجرة إلى النرويج 2



اسهل طرق الهجرة الى ، أسهل طريق للهجره ، السويد، كندا، استراليا، أمريكا، النرويج، الهجرة الى المانيا، الهجرة إلى السويد، شروط الهجرة الى فرنسا، اللجوء، لجوء، كيفية الهجرة ألى فنلندا، السوريون، هجرة السوريين، سوريا، مصريين، الهجرة من العراق, 2013, 2014, 2015 هجرة، الهجرة، النرويج، السويد، اسبانيا، ايطاليا، هنجاريا، بلغاريا، رومانيا، هجرة عشوائية، الهجرة إلى استونيا، العمل في اوروبا، الوظائف المطلوبة في الاتحاد الاوروبي، العمل، migrating to EU, immigration, EU immigration, points system, European Union, Blue Card, Green Card,
طرق الهجرة الى السويد، طرق الهجرة الى النرويج، طرق الهجرة الى بريطانيا، طرق الهجرة، كيفية الهجرة، طرق الهجرة الى كندا، طرق الهجرة الى استراليا، طرق الهجرة الى امريكا، طرق الهجرة الشرعية، طرق الهجرة الى المانيا، طرق الهجرة الى اوروبا، طرق الهجرة من سوريا، طرق الهجرة من العراق، طرق الهجرة من مصر، تركيا، غزة.

2 comments

  1. امير باسل مطلق براهمة

    البحث عن عمل :انا اشتكي من العيشة في بلادي واريد الهجرة اللى امريكا

  2. عدي محمد الشحمه

    الدراسه في المانيا انا سوري مقيم بلأردن لا املك جواز سفر ارجو المساعده بالجوء الى المانيا

Comments have been disabled.